محمد يمص جميع ألسن آل البيت ! - الملحدون التونسيون

اخر المواضيع

Home Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 19 مارس 2018

محمد يمص جميع ألسن آل البيت !

محمد يمص لسان علي بن أبي طالب و يغذيه من ريقه المبارك!
وفي خصائص العشرة للزمخشري أن النبي صل الله عليه وسلم تولى تسميته بعلي وتغذيته أياما من ريقه المبارك بمصه لسانه فعن فاطمة بنت أسد (التي اضطجع معها محمد في القبر وهي ميتة) أم علي رضي الله تعالى عنها أنا قالت لما ولدته سماه علياً وبصق في فيه ثم إنه ألقمه لسانه فما زال يمصه حتى نام قالت فلما كان من الغد طلبنا له مرضعة فلم يقبل ثدي أحد فدعونا له محمدا  فألقمه لسانه فنام فكان كذلك شاء الله عز وجل هذا كلامه فليتأمل.
المرجع: السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، باب أول الناس إيمانا به .
محمد يقبّل ابنته في فمها ويمص لسانها (French kissing) وهو ما يعتبر بحق إعجاز بالسنة النبوية الشريفة فقد سبق محمد إباحية الغرب بأكثر من 14 قرن، وأسس لزنا المحارم. البحث طبعاً مُهدى لسيادة الدكتور والعالم الكبير، النطاسي زغلول النجار. أسمع يا أبو الزغاليل الحديث المحمدي المتواتر:
وكانت فاطمة من فضلاء الصحابة وبلغاء الشعراء وكانت أحب أولاده إليه وإذا قدمت عليه قام إليها وقبلها في فمها، زاد أبو داود ويمص لسانها.
المرجـع: كتاب فيض القدير في شرح الجامع الصغير الجزء الأول، ص 105 حديث رقم 93، طبعة دار المعرفة بيروت، الطبعة الثانية، 1391هـ.ونفس الحديث ورد مسند أحمد، مسند الشاميين، حديث معاوية ابن أبي سفيان.
والحديث نفسه متواتر في نفس الكتاب!
كان كثيراً ما يقبل عرفابنته فاطمة الزهراء وكان كثيراً ما يقبلها في فمها أيضاً زاد أبو داود ويمص لسانها، والعرف بالضم أعلى الرأس مأخوذ من عرف الديك وهو اللحمة مستطيلة في أعلى رأسه وعرف الفرس الشعر النابت في محدب رقبته.
المرجـع: كتاب فيض القدير في شرح الجامع الصغير، الجزء الأول، ص 170 حديث رقم 6847، طبعة دار المعرفة بيروت، الطبعة الثانية، 1391هـونفس الحديث ورد هنــا مع زيادة أنه كان يعري ابنته أمام عبد كان اشتراه.
وأيضاً!
كان يمص اللسان أي يمص لسان حلائله وكذا ابنته فقد جاء في حديث أنه كان يمص لسان فاطمة ولم يرو مثله في غيرها من بناته وهذا الحديث رواه الحافظ.
المرجـع: كتاب فيض القدير، شرح الجامع الصغير، الجزء الأول، ص 249 حديث رقم 7178.
ومص محمد لسان حفيده الحسن!
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا جرير عن عبد الرحمن بن عوف الجرشي عن معاوية قالرأيت رسول الله محمد يمص لسانه أو قال شفته يعني الحسن بن علي صلوات الله عليه وإنه لن يعذب لسان أو شفتان مصهما رسول الله محمد.
المرجـع: مسند أحمد، مسند الشاميين، حديث معاوية ين ابي سفيان، حديث رقم16501.
وشفتاه أيضاً!
وعن معاوية قال رأيت رسول الله محمد يمص لسانه أو قال شفته يعني الحسن بن علي وإنه لن يعذب لسان أو شفتان مصهما رسول الله محمد. رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير عبد الرحمن بن أبي عوف وهو ثقة.
المرجـع:كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي المتوفى سنة 807، باب ما جاء في الحسن بن علي رضي الله عنه، حديث رقم 14371ونفس الحديث ورد مسند أحمد، باقي مسند الأنصار، حديث السيدة عائشة.
وحديث مماثل متواتر في مرجع ثالث!
عن أبي هريرة قال: رأيت رسول الله محمد يمص لسان الحسن كما يمص الرجل التمرة.
المرجـع: كتاب كنز العمال للمتقي الهندي، مسند أبي هريرة، حديث رقم 37648.
وباعد بين فخذي الحسين وقبل ذكره!
عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن جده قال رأيت رسول الله محمد وهو يفحج ما بين فخذي الحسين ويقبل زبيبته.
المرجـع: كتاب الإصابة لابن حجر العسقلاني، الجيم بعدها النون، حديث رقم 1216.
والحديث نفسه متواتر في مرجع ثانٍ!
عن ابن عباس قال رأيت رسول الله محمد فرّج ما بين فخذي الحسين وقبل زبيبته. رواه الطبراني وإسناده حسن.
المرجـع: كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي المتوفى سنة 807، باب مناقب الحسين بن علي عليهما السلام.حديث رقم 14431.
وكذلك فعل بزبيبة الحسن!
واستدل الشيخ في “الإمام” على أن الصغير ليس له عورة بحديث رواه الطبراني في “معجمه الكبير” أخبرنا الحسن بن علي عن خالد بن يزيد عن جرير عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن ابن عباس قال: رأيت رسول اللّه يفرّج ما بين فخذي الحسن وقبَّل زبيبته، انتهى. وسكت عنه.
المرجـع: كتاب نصب الراية لأحاديث الهداية للزيلعي، مع حاشيته النفيسة “بغية الألمعي في تخريج الزيلعي”. باب شروط الصلاة الحديث الرابع.
ومرجع ثالث يذكر نفس القصة مع زبيبتي الحسن والحسين!
أخرجه الحاكم وصححه بإسناد آخر من غير طريق عمير المذكور وقد استدل به من قال أن السرة ليست بعورة وهو لا يفيد المطلوب لأن فعل أبي هريرة لا حجة فيه وفعل النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم وقع والحسن طفل وفرق بين عورة الصغير والكبير والإلزام أن ذكر الرجل ليس بعورة لما روي أنه صلى اللّه عليه وآله وسلم قبل زبيبة الحسن أو الحسين أخرجه الطبراني والبيهقي من حديث أبي ليلى الأنصاري قال البيهقي وإسناده ليس بالقوي وروى أيضاً من حديث ابن عباس بلفظ (رأيت رسول اللّه محمد فرج ما بين فخذي الحسين وقبل زبيبته. أخرجه الطبراني وفي إسناده قابوس ابن أبي ظبيان.
المرجـع: كتاب نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار في شرح منتقى الأخبار للشيخ الإمام المجتهد العلامة الرباني قاضي قضاة القطر اليماني محمد ابن علي ابن محمد الشوكاني المتوفى سنة 1255 هـ. الجزء الأول. باب من لم ير الفخذ من العورة وقال هي السوأتان فقط.
وطبعاً لم ينس محمد مص لسان عائشة!
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عفان قال حدثنا محمد بن دينار عن سعد بن أوس عن مصدع أبي يحيى الأنصاري عن عائشة: أن رسول الله محمد كان يقبِّلها وهو صائم ويمص لسانها قلت سمعته من سعد بن أوس قال نعم.
المرجـع: مسند أحمد، مسند الهشرة المبشرين بالجنة، سادس عشر الانصار، حديث رقم24352.
حديث آخر!
أخبرنا أبو طاهر الفقيه أنبأ محمد بن العباس المؤدب ثنا عفان ثنا محمد بن دينار عن سعد بن أوس عن مصدع أبي يحيى زاد يحيى بن حسان ختن أبي نضرة عن عائشة أن رسول الله محمد كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها زاد عفان فقال له رجل سمعته من سعد قال نعم.
المرجـع: سنن البيهقي، كتاب الصيام، باب إباحة القبلة لمن لم تحرك شهوته أو كان يملك إربه.
وآخر!
حدثنا بشر بن معاذ العقدي حدثنا محمد بن دينار الطاحي حدثنا سعد بن أوس عن مصدع أبي يحيى عن عائشة أن رسول الله محمد كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها.
المرجـع: مسند ابن خزيمة، كتاب الصيام، باب الرخصة في مص الصائم لسان المرأة خلاف مذهب من كره القبلة للصائم على الفم. حديث رقم 2003.
وأخير!
عن عائشة أن النبي محمد كان يقبلها ويمص لسانها.
المرجـع: كتاب فتح الباري في شرح صحيح البخاري كتاب الصوم، حديث رقم 1827.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Bottom Ad

"أنا وأنت ننتمي لعائلة أكبر من أي دين"